منتدى صباح بنات
&&&&&&&&&&&&&

’,، أهلاً .. وسهلاً .. ,’،

,’، (( أيها الزائر )) ,’،

,’، نحن سعداء بتشريفك لمنتدانا
’,، وكلنا أملٌ بأن تجد هنا ,’،
,’، مايسعدك ويطَيِّب خاطرك ’,،
’,، تَحيّاتِي وَتَقْديرِي ,’،

,’،مديرة المنتدى ,’،
&&&&&&&&&&&&&



هــلا وغلا بــكـ يـــآ زائر نور بــــتوآجدكـ منتدآنأإ
 
الرئيسيةبوابه - منتدى صالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قصة رسالة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كوريا ستايل
Admin
Admin
كوريا ستايل

عدد المساهمات : 962
تاريخ التسجيل : 03/01/2012

مُساهمةموضوع: قصة رسالة    10/22/2012, 06:29


[size=16]السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

أسعد الله أوقات الجميع بكل خير



لا زلت أذكر تلك الليلة يوم أن تَفَرّق الأصدقاء

لا لشيء سوى أنَّ هذا حال الدنيا ؛ فبعد الشهادة الثانوية

يَشُقّ كل ٌ طريقَهُ في هذه الدنيا إما إستزادة ً لعلم أو للكَسب

و الوظيفة مُنشغِلا ً بنفسه و أسرته و أموره الحياتية .

ليلتها كَتَبَ صديقي عبدالله عسيري رسالة ( وداعية )

خاصّة لكل فرد ٍ منّا .

كَتَب خمس رسائل موجهة لي أنا ، و لمبارك ، سعيد ، حسن ، و فيصل .

لم تَكُن كلمات رسالته الموجهة إليَّ شخصيا ًلتغيب عن بالي طِوال

تلك السنين كانت كلّها ذكريات رائعة و جميلة .

توادعنا و الدموع تملأ المحاجر و تفيض منها .

جميلٌ أن يكونَ لك مثلُ هؤلاء ِالأصدقاء بقلوبهم الصادقة و النّقيّة

هكذا كنت ُ أُحدِثُ نفسي دوما ً .

بعدها بفترة طويلة قابلت مبارك ــ و هو بالمناسبة ابن عمتي

و أقربُ الناس لقلبي ــ و تجاذبنا أطراف الحديث و مررنا على

أطلال الذكريات ثم قال لي و هو يقلّب في أوراق قديمة أمامه

و قد أمسك بورقة من بينها :

تعرف وش في هالورقة .؟!

قلت : لا ، وش فيها .؟!

قال : رسالة وداع من عبدالله عسيري أيام الثنوية .

فقلت له : عبدالله عسيري ؟؟ الله عليك لسى فاكر .. !!

خلني أوريك الرسالة يا هو إنسان رائع هالعبدالله .!! قالها مبارك

و هو يزفر الأنفاس بحسرة مُتَوَجِّدا ً على تلك الأيام الحلوة .

قرأتُها معه و عَجِبت من روعة العبارة و شِدّة المَحبَّة

التي تجمعهما في الله و حّدَّثتني نفسي ( و الله هذي الرسالة

ــ موبــ رسالته لي ــ بلغتها القوية و مدى قُوّة العلاقة الأخوية

خصوصا ً بين الإثنين )

لم يكُن عبدالله ليُفرّق في تعامله معنا في العَلَن فقد كان حالُنا كأصدقاء

كما قالت تلك المرأة الأنمارية حين سُئِلت أيّ أولادك الأفضل ؟

قالت :

الربيع.. لا بل عُمارة.. لا بل فُلان .!!، ثمّ قالت : ثكلتهم إن كنت أعلمُ

أيهم أفضل ، هم كالحلقةِ المُفرَغَةِ لا يُدرى أين طرفاها .!!

تلك الرسالة كَشَفَت لي أمرا ً كنت ُ أجهله حينها كإجابة على ما اعتبرته تمييز .!؟

و أثارت داخلي تساؤلات عِدّة ..!!

لا أُخُفيكم أنني في لحظة غِياب للعقل وقتها حَسدتُهُ ــ أي مبارك ــ

رَغم حُبّي العظيم له و حَنِقت ُ بعضَ الشيء على صديقي عبدالله لظنّي أنّنا كُّلُنا

شيء ٌ واحد ٌ و لا فَرق بيننا و قلت في نفسي لماذا يخصُّه بكل هذه المَحبّة

التي لا تُوازيها محبته لبقيّة الأصدقاء .؟! ، و نسيت في لحظة استغراب

أنّ الأرواح جنودٌ مجنّدة و المَحبَّة من الله و ليست بيد المخلوق .

تلك الرسالة كَشَفَت أنه ليس بيدنا أن نُحبّ من نّشاء كيفما نَشَاء.

و إن أحببنا أحدا ً فلن نُحِبَّ الآخر بنفس الكيفية أو المقدار ( مسألة نسبية )

و أنّ منازل الأحبة في القـَلب ليست بنفس الدرجة من القـُـرب .

تمنيت حينها أنني لم أطّلع على فحوى تِلك الرِّسالة و مضمونها

لكن رُبّ ضارّة ٍ نافعة فقد تعلّمت منها حِكمةً و فائدةً لم أكُن لأعرفها

لو لم أُجالِس مبارك ليُريَني إياها بشكل ٍ غير مقصود .

و ها هي السنين تدور ، و تتوالى تلك الرسائل بعضها في العَلَن

و البعض الآخر في الخَفَاء ؛ لتَعلِمنا أنَّ البَشَرَ ليسوا سَوَاء

و أنَّ من أحببت أو أبغضت ليس لك في هذا الأمر حِيلَة

؛ فوطِّن نفسك على أن تُنِزل النَّاسَ من قلبك منازلهم منه ، و أحببهم بالقَدر

الذي يُقابلونك به من المحبة إن قَدِرت على ذلك .

نعم هناك منزلة ليست لأيّ أحد ، إنَّما هي للأَخِلاّء ، و هم نادرون في هذا الزمان

يُحبونك لذاتك ، و ُيؤثرونك حتى على أنفسهم .

يُضَحُّون من أجلك بالغالي و النَّفيس، و أما ما سِواهم من رِفاق المصلحة

فلا نُعيرهم أي إهتمام ، و لا تذهب أُنفُسنا عليهم حَسَرات .




بقلميـــــــــــ 25 / 11 / 1433 هــ

عبدالله البشري
[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sba7bnat.forumarabia.com
 
قصة رسالة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى صباح بنات :: الأقسام الأدبية :: ~ قصص واقعية - حكايات - روايات - قصص مضحكة ..}-
انتقل الى: